تحديثــات

الفرنسة.. هجوم بلا مقدمات ولا حيثيات!؟

الفرنسة.. هجوم بلا مقدمات ولا حيثيات!؟

أحمد الريسوني

منذ حوالي أربعين عاما قرر الملك الحسن الثاني، بمعية وزيره للتربية وتكوين الأطر، الدكتور عز الدين العراقي، رحمهما الله، قررا وضع حد للتخبط والتأرجح في تدريس المواد العلمية، فبدأ التدريس لجميع المواد العلمية بلغة الدستور، اللغة العربية.

وحرصا على النجاح والثبات لهذه الخطوة التاريخية الشجاعة، تقرر أن تقف في مرحلتها الأولى عند نهاية التعليم الثانوي، على أن يتم استكمال المرحلة الجامعية، بعد نجاح المرحلة الأولى، والاستعداد للمرحلة الجامعية.

ونجحت الفكرة واستتبت تماما، وتأقلم معها الأساتذة وكافة الأطر التعليمية. ومضى التلاميذ المغاربة في نبوغهم وتفوقهم وتألقهم، وخاصة حين يستكملون دراساتهم العلمية بفرنسا وغيرها من دول العالم.

وخوفا من استقرار هذا النجاح، وخوفا أكثر من الانتقال به إلى الجامعة، قرر حماة اللغة الفرنسية، الخائفين أيضا من ظاهرة انكماشها، قرروا خوض معركتهم المصيرية الكبرى،.. وقرروا أن يكون الهجوم والانتقام هو أفضل طريقة للدفاع عن الفرنسية وثقافتها. فضغطوا ودفعوا في اتجاه تعزيز الحضور والانتشار للغة الفرنسية طولا وعرضا، وفرض ذلك فرضا. فتمت لهم الزيادة في ساعاتها، وتمت لهم الزيادة في سنوات تدريسها، ثم تقرر الانقضاض على المكسب التاريخي المتمثل في تعريب المواد العلمية. وهي المعركة الجارية الآن، علما بأن الفرنسة الفعلية للمواد العلمية قد انطلقت منذ سنوات (أيام الوزير بلمختار)، وهي تحتاج الآن فقط إلى الترسيم القانوني والتحصين النهائي.

لماذا هذا الانقلاب؟

فريق “الحـرْكة” الذي يخوض الآن معركة الفرنسة، بضباطه وجنوده، لم يقل لنا يوما: إن تجربة أربعين عاما من تعريب المواد العلمية قد فشلت أو تعثرت، ولم يقل أحد منهم: إن التعليم في المغرب يعاني بسبب التعريب، ويفشل بسبب التعريب، ويتخلف بسبب التعريب.. لم يعقدوا لذلك ندوات دراسية أو حلقات نقاشية للنقد والتقييم، لم يشركوا في ذلك النقابات ولا جمعيات الأساتذة والمفتشين، لم ينجزوا دراسات وتقارير مختصة في الموضوع.

كنا دوما نسمع عن التدهور العام للمدرسة العمومية..

نسمع عن العنف ضد الأساتذة، نسمع عن المخدرات التي تحاصر المدارس، وتخترق صفوف التلاميذ وتغتال عقولهم، نسمع عن انتشار التحرش والرشوة الجنسية، وعن هيمنة الغش وتطور أساليبه ووسائله، نسمع عن الإضرابات والاعتصامات المتتابعة، بسبب الأوضاع المزرية المزمنة للمدرسين، نسمع عن الاكتظاظ في الأقسام، نسمع عن أقسام بدون أساتذة، وأقسام بدون نوافذ، أو بدون إنارة، نسمع عن الفساد والنهب للأموال الضخمة المرصدة للتعليم، وكيف تتحول إلى جيوب أعداء التعليم، نسمع عن التخبط والتأخر والمتاجرة في الكتاب المدرسي..

كل هذا نقرأ عنه ونسمع عنه باستمرار..

 ولكننا لم نسمع قط عن “مشكلة” اسمها تعريب المواد العلمية..

 أتحدى وزارة الفرنسة أن تخرج لنا تقارير علمية مهنية، سبق لها أن أنجزتها حول فشل التعريب، أو فشل التعليم المغربي بسبب التعريب..

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

إنجاز البدائل مقدَّم على مقاومة الرذائل

إنجاز البدائل مقدَّم على مقاومة الرذائل 28/12/2011 من المعلوم – كما يقول ابن تيمية وغيره من العلماء – ” أن الشريعة مبناها على تحصيل المصالح وتكميلها، وتعطيل المفاسد وتقليلها”. وهذا ...