تحديثــات

وزراء التعليم.. هل هم أبناء المغرب أم ربائبه !؟

وزراء التعليم.. هل هم أبناء المغرب أم ربائبه !؟

حينما سلموا وزارة التعليم للمدعو بلمختار تساءل الناس: لماذا أبعدوا مناضلا وطنيا عن التعليم، واختاروا له شخصا ليس له من الوطن إلا الإسم؟! لكن لما ظهر السبب بطل العجب..

 ثم خلفه رجل حصاد، منجله بيده وعصاه على عاتقه.. فكان أول ما تفوه به، أو توعد به، وهو يدخل باب الوزارة هو: تهجمه على التربية الإسلامية وأساتذتها.

وقد ذهب كل منهما مسخوطا عليه: من فوقه، ومن تحته، ومن حوله.

وما كنت أتصور أنه قد بقي في أبناء المغرب من هو أسوأ من الوزيرين المسخوطين الهالكين، إلى أن ظهر من ظهر، وظهر منه ما ظهر..!

لكني انتبهت وأدركت أن هؤلاء جميعا إنما هم من ربائب المغرب، وليسوا من أبنائه ولا من صلبه..

أحمد الريسوني

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

عن مقال أ.د أحمد الريسوني في وفاة الدكتور محمد مرسي..