منوعات ريسونيةنسائيات

كفى امتهانا لكرامة المرأة!

كفى امتهانا لكرامة المرأة!

إن شناعة العملية المسماة “مسابقة ملكة الجمال” لا تكمن فقط في فحشها وانسلاخها من كل حياء أو عفة،

بل أيضا لما فيها من امتهان وابتذال للمرأة ومن متاجرة بجسدها وتحويلها إلى وسيلة فرجة ومتعة عمومية،

خدمة لعبيد الشهوات والثروات.

والحقيقة أن الاستنكار لا ينبغي أن يقتصر على صناع هذه العملية،

بل يجب أن يوجه إلى المنظمات النسائية وإلى كافة المتباكين على حقوق المرأة وكرامتها والذين يحاربون “كل” أشكال الميز ضد المرأة،

لسكوتهم المريب عن مثل هذه الممارسات المهينة للمرأة.

وأنا أسأل هؤلاء جميعا:

لماذا هذه العملية تقتصر على النساء دون الرجال وعلى الإناث دون الذكور؟

هل كرامة الرجال لا تتحمل هذا الذي تتحمله كرامة النساء؟

ولماذا لا تدعون في مساواتكم إلى مسابقة “ملك جمال الرجال”؟

*********

د. أحمد الريسوني

من مقال “حول ملكة جمال صفرو” — 2004

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق