مقالاتمقالات فكريةمقالات قضايا دولية

احذروا وحذروا من هذا وأمثاله..

احذروا وحذروا من هذا وأمثاله..
يوجد من المسلمين كثير من أهل الجهل والغباوة والخرافة، يسيئون إلى دينهم وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعا. ولكن منشورا يتم ترويجه هذه الأيام، لتشويه القرآن الكريم المطهر، الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه، لا يمكن أن يصدر عن مسلم مهما أوتي من الجهل والغباء والضلال، وإنما هو قطعا منشور من صنع جهة معادية ومحاربة للإسلام، بل ومحترفة للحرب ضده. لذلك وجب التصدي، بالتكذيب والإنكار والاستهجان، لمثل هذه الاختلاقات والترويجات متى ما ظهرت في السوق. بل يجب البحث والتحري – قدر الإمكان – عن أصحابها ومن يقفون وراءها، للتعامل معهم بما يليق بهم إعلاميا وسياسيا وقانونيا.
وفيما يلي النص الكامل لمنشور الكذب والبهتان:
<<سبحان الله، إن هذا الفيروس التاجي المسمى #كورونا، مذكور في القرآن الكريم منذ أربعة عشر قرنا.
1- نعم، ذُكر زمان ظهوره.
2- وذكر مكان ظهوره.
3- وذكر سبب ظهوره.
4- وذكرت طريقة التعامل معه والوقاية منه عند ظهوره.
5- وذكرت الحكمة من ظهوره.
6- بل ذكر اسمه الصحيح.
كلّ ذلك مذكور في نفس السورة، وهي سورة #المدثر.
3- إن هذا الفيروس الذي حيّر البشر، وكان سببا في إزهاق الكثير من الأرواح، فلم يُبق ولم يذر، سماه العلماء (covid19). سمي بذلك لأنه ظهر أواخر سنة ألفين و #تسعة_عشر.
وقد ذُكر ذلك في الآية 30 من سورة المدثر: (لا تبقي ولا تذر، لواحة للبشر، عليها تسعة عشر).
2- ظهر هذا الفيروس في دولة هي حاليا ثاني #قوةاقتصادية في العالم، والبلد الأول عالميا من حيث #الكثافةالسكانية.
وقد جاءت الإشارة إلى ذلك في الآيتين 12 و13 من سورة المدثر: (ذرني ومن خلقت وحيدا، وجعلت له مالا ممدودا، وبنين شهودا).
نعم، لقد ظهر في #الصين، التي شهدت تزايدا في عدد سكانها حتى صار يقترب من المليار ونصف المليار نسمة، وصعد اقتصادها و مُدّت أموالها خاصة في بداية هذا القرن، ولازالت تطمع أن تزيد.
3- وأما كيفية التعامل مع هذا الفيروس، فإن العالم كله لايزال يفكّر ويقدّر وينظر بحثا عن العلاج. بينما هو مذكور في أول سورة المدثر ملخصا في ستة مراحل: التوعية، والتكبير، والتطهير، والهجر الصحي، وعدم الاستكثار، والصبر.

  • #التوعية وإنذار الناس بخطر هذا الفيروس، مذكورة في الآية2: (قم فأنذر).
  • التكبير والإكثار من #الدعاء وذكر الله، مذكور في الآية3: (وربّك فكبّر).
  • التطهير و #التعقيم وغسل الأيدي والثياب، مذكورة في الآية4: (وثيابك فطهّر).
  • #الهجر_الصحي، بعدم مخالطة الناس، لتجنب الإصابة بهذا الرجز، مذكور في الآية 5: (والرجز فاهجر).
  • عدم الاستكثار أو التهافت على #تخزين_الطعام وقت الأزمة، مذكور في الآية6: (ولا تمنن تستكثر).
  • #الصبر على هذا الابتلاء، خاصة في حالات الموت، مذكور في الآية7: (ولربّك فاصبر).
    4- ويتساءل الناس عن سبب انتشار هذا الفيروس في العالم في هذا الوقت بالذات.
    وقد جاء في أواخر سورة المدثر بيان أربعة ظواهر انتشرت في وسط المسلمين، فكانت السبب في انتشار الفيروس، وهي:
  • انتشار ظاهرة #ترك_الصلاة.
  • انتشار ظاهرة #منع_الزكاة.
  • انتشار ظاهرة #الخوض في القرآن الكريم.
  • انتشار ظاهرة الإلحاد و #التكذيب بيوم القيامة.
    وقد جاء ذلك في الآيات 42 إلى 45 من سورة المدثر: (في جنّات يتساءلون، عن المجرمين، ما سلككم في سقر، قالوا لم نك من المصلّين، ولم نك نطعم المسكين، وكنّا نخوض مع الخائضين، وكنّا نكذّب بيوم الدين).
    5- إن الفيروسات من أصغر الكائنات الحية، لذلك فهي من أكثرها #عددا، إذا لا يعلم عددها إلا الله سبحانه وتعالى. وهي من #جنودالله التي لا نراها، ولم نكن نعلم بوجودها. والغاية من ظهورها هي أن تكون موعظة و #ذكرىللبشر وامتحانا لهم، فيزداد المؤمنون إيمانا بالله وبالقرآن، بينما لا تزيد الكفار إلا كفرا وضلال.
    وقد جاء بيان ذلك كله في الآية 31 من سورة المدثر: (وما جعلنا عدّتهم إلا فتنة للذين كفروا، ليستيقن الذين أوتوا الكتاب ويزداد الذين آمنوا إيمانا…) إلى قوله: (كذلك يضلّ الله من يشاء ويهدي من يشاء، وما يعلم جنود ربك إلا هو، وما هي إلا ذكرى للبشر).
    6- وأما اسم الفيروس، فتجدر الإشارة إلى أنه ينتمي إلى عائلة الفيروسات التّاجية، وقد سميت بذلك لأن الفيروس فوقه #قرون تشبه التاج (couronne). ولذلك جاءت تسميته العلمية (Co-ro-na Virus).
    وأما تسميته الشرعية الصحيحة فهي: #الناقورُ (Na-co-ro Virus).
    وهو مذكور في الآية8 من سورة المدثر: (فإذا نُقِر في الناقور، فذلك يوم عسير، على الكافرين غير يسير).
    بل لا تجوز تسميته (Corona)، لأنها مشتقة من #القرآن (Coran)، والعياذ بالله، ولعل هذا من كيد الكفار للمسلمين، والله المستعان.
    اللهم سلم عبادك والمسلمون والمومنون وكل من في قلبه ذره من ايمان>>
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى