تحديثــات

منوعات ريسونية

بيان علماء الأمة حول ورشة البحرين الاقتصادية

24 يونيو 2019 بسم الله الرحمن الرحيم {يَا أَيٌّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لاَ تَتَّخِذُوا بِطَانَةً مِّن دُونِكُم لاَ يَألُونَكُم خَبَالاً ‏وَدٌّوا مَا عَنِتٌّم قَد بَدَتِ البَغضَاء مِن أَفوَاهِهِم وَمَا تُخفِي صُدُورُهُم أَكبَرُ قَد بَيَّنَّا ‏لَكُمُ الآيَاتِ إِن كُنتُم تَعقِلُونَ}    آل عمران: 118‏ الحمد لله ربّ العالمين، والعاقبة للمتقين، ولا عدوان إلّا على الظالمين، والصّلاة ‏والسّلام على سيّدنا محمّد وعلى آله وصحبه ...

أكمل القراءة »

الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين يدعو أمته الإسلامية إلى الثبات على ثوابتها، وقضاياها الكبرى، وإفشال كل ما يمس القدس الشريف وبقية الأراضي المحتلة تحت أي غطاء.

 6/23/2019 3:57:03 AM الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين يدعو أمته الإسلامية إلى الثبات على ثوابتها، وقضاياها الكبرى، وإفشال كل ما يمس القدس الشريف وبقية الأراضي المحتلة تحت أي غطاء.ويؤكد: أن القدس الشريف وبقية الأراضي المحتلة المباركة لن يقبل بيعها – بأي ثمن – أحد من الشرفاء لا في فلسطين، ولا في العالم الإسلامي، ولا في الضمير الانساني الحيويطالب قادة العرب بعقد ...

أكمل القراءة »

نفائس ريسونية: العدل الحقيقي هو الذي يعترف به المستضعفون..

لا أظن أن العلاقات الدولية، والعلاقات الحضارية بين الأمم والشعوب، هي اليوم بحاجة إلى شيء أكثر من حاجتها إلى العدل. نعم إلى العدل الحقيقي الذي ترتاح إليه وترتاح به الشعوب كافة، قويُّها وضعيفها. ولا يكون العدل عدلا حتى يعترف به الضعفاء والمغلوبون. أما “العدل” الذي يصنعه المستكبرون ويفرضه المحاربون المنتصرون، ويئن تحت وطأته المستضعفون، كالذي يتجلى في تركيبة “مجلس الأمن” ...

أكمل القراءة »

الشهيد محمد مرسي.. قتلوه جميعا

الشهيد محمد مرسي.. قتلوه جميعا أحمد الريسوني منذ ست سنين وهو يعذب في السجون.. منذ ست سنين وهو يساق إلى ما يسمى محاكمات/ مضحكات مبكيات.. منذ ست سنين وهم يقتلونه جزءا جزءا.. منذ ست سنين، تُشكِّل حالة الدكتور محمد مرسي وصمة عار على جبين مصر بكل مكوناتها، باستثناء عصابة الغدر الحاكمة في مصر، فهؤلاء الخونة القتلة لم يبق لها جبين ...

أكمل القراءة »

الإسلاميون بين إرضاء الشرع وإرضاء الشعب

الإسلاميون بين إرضاء الشرع وإرضاء الشعب أحمد الريسوني نشر في التجديد يوم 26 – 09 – 2015 معلوم أن مشاركة الإسلاميين في الحكم وتدبير الشأن العام أصبحت تأتي اليوم عن طريق صناديق الاقتراع، أي بأصوات الناخبين واختيارهم. وهذه الأصوات التي أتت بالإسلاميين اليوم، هي نفسها قد تذهب بهم وتأتي بغيرهم غدا. بمعنى أن بقاء الإسلاميين في الحكم أصبح في قبضة ...

أكمل القراءة »