مقالاتمقالات فكرية

الحركة الإسلامية وقضية النجاح والفشل

الحركة الإسلامية وقضية النجاح والفشل- بقلم أحمد الريسوني
نشر في التجديد يوم 29 – 01 – 2008

حينما يجري الحديث اليوم عن الحركة الإسلامية ، وعن تقويم أدائها وإنجازاتها، يقع في ذلك اختزال كبير، وبأشكال متعددة . 1. فأولاً ، تختزل الحركة الإسلامية في جزء منها ، يتمثل خاصة في الحركات الجماعية المنظمة، أي في المنظمات أو التنظيمات الحركية، و الأحزاب السياسية الإسلامية، والحال أن الحركة الإسلامية، تشمل كل الجهود والتحركات الشعبية التي تنبع من الإسلام، وتصب في خدمته وتعزيز مكانته، وتعمل على تفعيل رسالته والالتزام بشريعته . وبهذا يدخل في مفهوم الحركة الإسلامية ما لا يحصى من التنظيمات والجمعيات والمؤسسات، ومن العلماء والدعاة والمفكرين والأدباء والفنانين… أي أن كل حركة بالإسلام وللإسلام، فهي حركة لإسلامية ، وهي جزء من الحركة الإسلامية . وليس لأحد أن يحجب عنها هذا الشرف وهذه النسبة وهذه الصفة. والجهود الحركية الدعوية التي تقع خارج التنظيمات والأحزاب الإسلامية ، لا تقل حجما ولا مردودية عن جهود الحركات والأحزاب ، إن لم تكن تفوقها . 2. وحتى (الحركة الإسلامية ) ، التي يراد بها التنظيمات الجماعية الحركية ، يتم عادة اختزالها مرة أخرى ، وحصرها في بعض الأسماء والتجارب الكبرى والشهيرة ؛ كحركة ( الإخوان المسلمون ) ، والجماعة الإسلامية في باكستان ، والحركة السلفية أحيانا ، وخاصة بعد أن أصبحت فاعلا سياسيا في السنوات الأخيرة . وهذا اختزال بعد اختزال ، واختلال بعد اختلال .بينما الحركات الإسلامية الشمولية والمنظمة ، هي أكثر عددا وأكثر تنوعا بكثير مما تعنيه وترمز إليه الأسماء الشهيرة ، رغم وزنها وفضلها… وهي حركات تمتد من السنغال غربا إلى إندونيسيا شرقا . ومن جنوب إفريقيا ، إلى القوقاز وشرق أوروبا وغربها … 3. ثم يأتي الاختزال الثالث ، فلا يكاد يترك حتى لهذه الجماعات الشهيرة نفسها ، سوى عملها السياسي وحصيلتها السياسية . فعليه يتم التركيز ، ومن خلاله يجري التقويم . فإذا قيل : إن الحركة الإسلامية نجحت ، أو فشلت ، فمعناه في عرفهم النجاح السياسي والفشل السياسي . وإذا قالوا تراجعت وخسرت ، ففي عملها السياسي وكسبها الانتخابي . وإذا وصفت بالأفول ، فهو عندهم أفول سياسي . النجاح والفشل ، بأي معنى؟ وبأي معيار؟ تقويم الحركة الإسلامية في نجاحها وفشلها ، ينبغي أن يكون أولاً من خلال أهدافها المقررة لديها ، وثانيا من خلال استقصاء كافة أعمالها وآثارها ، كما قال تعالى ? … وَنَكْتُبُ مَا قَدَّمُوا وَآَثَارَهُمْ وَكُلَّ شَيْءٍ أحْصَيْنَاهُ فِي إِمَامٍ مُبِينٍ ? [يس/21] وعموما ، فإن الحركة الإسلامية غيرت الشيئ الكثير في واقع المسلمين ، وفي الواقع البشري بصفة عامة . ويتلخص ذلك في إعادة الاعتبار للدين وقيمه وثقافته وتأثيره السياسي والاجتماعي .فقبل قرن من الآن كان المأمول والمتوقع عند قادة السياسة والفكر والثقافة أن زمن الدين عامة ، والإسلام خاصة ، قد ولى وانتهى … ثم كان ما كان ، بعد أن ظهرت الصحوة الإسلامية المباركة … والحركة الإسلامية أصبحت ذات أدوار طليعية وقيادية في تبني قضايا الأمة الإسلامية في كافة أقطارها وأرجائها . وهي بهذا قد أحيت وأنعشت الشعور لدى المسلمين بوحدتهم وانتمائهم الإسلامي . بل إنها أحيت ما يسميه البعض بالأممية الإسلامية ، أو العولمة الإسلامية . والحركة الإسلامية واجهت وكبحت ـ ولا تزال ـ موجات ومخططات عاتية ، من الإفساد والإلحاد واللادينية والعلمانية والتبعية، المحلي منها والعالمي ، وهي كلها مخططات ساعية إلى اجتثات الدين وآثاره … كما واجهت الحركة الإسلامية ـ ولا تزال ـ أنظمة استبدادية إرهابية ، وحملات قمعية رهيبة ، متنقلة عبر مختلف أنحاء العالم الإسلامي وخارجه . وللحركة الإسلامية ـ رغم هذا كله ـ عطاءات وتأثيرا ت إيجابية لا تحصر ولا تحصى ، في الميادين التعليمية والتربوية والثقافية والإعلامية والاجتماعية والخيرية وغيرها … والحركة الإسلامية هي المحرك الرئيسي والموجه الطليعي ، لحركة التدين وكافة الأنشطة الدينية والدعوية ، في صفوف المسلمين ، سواء في المساجد أو في غيرها من الميادين . ولها يرجع الفضل ـ بتوفيق من الله تعالى ـ في تشبيب التدين والتفقه في الدين وتجديدهما ، بعد أن كان ذلك قد أصبح شأنا من شؤون الشيوخ والمشايخ . وهي بذلك قد خاضت معركة تجديد الدين وتفعيله ، إلى جانب معركتها ضد إقصاء الدين وتهميشه . فعلى هذا الأساس ، ومن خلال كافة الميادين والنتائج ، وفي ضوء الصعوبات والتحديات ، ينبغي أن يكون التقويم المنصف للحركة الإسلامية ولمدى نجاحها وفشلها … وسأعمل بإذن الله على تخصيص عدة حلقات لها الموضوع ، مُؤْثِراً فيها التركيز على نقاط الضعف والقصور في أداء الحركة الإسلامية ، لكن ليس إلى حد البخس والإجحاف .

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى