بينات رمضانية

رمضان.. التزاور والتغافر

  • وأما مادة التزاور والتغافر التي يكثر تداولها في رمضان، بين الأقارب والجيران والأصدقاء، فلأن رمضان شهر المغفرة والتغافر، فمن يحب أن يغفر الله له فليغفر وليتغافر مع عباد الله: {وَلْيَعْفُوا وَلْيَصْفَحُوا أَلَا تُحِبُّونَ أَنْ يَغْفِرَ اللَّهُ لَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ} النور/22.
    ومعلوم أن الأعمال الصالحة والإنجازات الناجحة – وهي كثيرة في رمضان – تبقى موقوفة القبول عند الله تعالى لكل من بينهم خصومة وقطيعة وتدابر. فمن هنا يبادر الناس إلى التزاور والتغافر والتصالح والتسامح في رمضان. ومن لم يكن عندهم شيئ من هذا، فتواصلهم وتزاورهم خير على خير في شهر الكرم والخير.
    وبقي أن أذكِّر كافة المسجلين في مدرسة رمضان أن الامتحانات النهائية تبدأ منذ العشر الأواخر من الشهر الكريم، وتبلغ ذروتها في ليلة القدر. وفي هذا الصدد يجب على الجميع أن يتذكوا قول السيدة عائشة رضي الله عنها: كان النبى – صلى الله عليه وسلم – إذا دخل العَشرُ شد مئزره ، وأحيى ليله ، وأيقظ أهله
    فمدرسة رمضان – ككل المدارس الجدية – ليست مضمونة النجاح لكل من يدخلونها ويمضون أوقاتهم بين جدرانها، وإنما النجاح فيها يكون بقدر ما تم تحصيله من موادها وتداريبها، وما تم تحقيقه من مقاصدها وفوائدها. وقد حذر النبي صلى الله عليه وسلم من بعض الحالات التي لا يخرج أصحابها من مدرسة رمضان بشيئ. قال عليه السلام رُبَّ صائمٍ حظه من صيامه الجوع والعطش ، ورُبَّ قائمٍ حظه من قيامه السهر . وقال من لم يدَعْ قولَ الزور والعملَ به فليس لله حاجة في أن يدَعَ طعامه وشرابه
    وفي الحديث أيضا: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم صعد المنبر ، فلما رقيَ عتبة ، قال : + آمين ؛ ثم رقي عتبة أخرى ، فقال : + آمين ؛، ثم رقي عتبة ثالثة ، فقال : +آمين؛ ثم ، قال : + أتاني جبريل ، فقال : يا محمد ، من أدرك رمضانَ فلم يغفر له ، فأبعده الله ، قلت : آمين ، قال : ومن أدرك والديه أو أحدَهما ، فدخل النار ، فأبعده الله ، قلت : آمين ، فقال : ومن ذُكرتَ عنده فلم يصلِّ عليك ، فأبعده الله ، قل : آمين ، فقلت : آمين.
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى