مواقف

تعزية إلى الأستاذ إسماعيل هنية في وفاة الإمام القرضاوي.

بسم الله الرحمن الرحيم
إلى حضرة الأخ الكريم، القائد المجاهد، الأستاذ إسماعيل هنية، رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية حماس حفظكم الله وسدد خطاكم وبعد:
أتقدم إليكم وإلى حركتكم المجاهدة المباركة بهذه التعزية الخاصة في وفاة العلامة الإمام الشيخ يوسف القرضاوي رحمه الله وتقبله بقبول حسن وأنزله منازل الصديقين..
وإني إذ أخصكم بهذه التعزية، فلكون فقيدنا الجليل هو أحد أعمدة الجهاد لمناصرة القضية الفلسطينية والشعب الفلسطيني، وفضية القدس والأقصى.
فمنذ اغتصاب فلسطين وشيخنا الفقيد في جهاد لا ينقطع ولا يفتر، لمقارعة الأعداء ومخططاتهم، ودعم الأشقاء الفلسطينيين في معاناتهم واحتياجاتهم، وفضح المتخاذلين والمنافقين في مؤامراتهم..
لأجل ذلك يُعتبر فقيدنا – وبصفة خاصة – فقيدا للقضية الفلسطينية وللمقاومة الفلسطينية..
ولأجل ذلك وجب توجيه تعزية ومواساة خاصة بكم، لما تجسدونه وما تضطلعون به في صدارة هذه القضية المقدسة لدى الإسلام والمسلمين.
أعظم الله أجركم وأخلَفَكم خيرا مما أصابكم.
أخوكم ومجلكم أحمد الريسوني

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى