مقالات مقاصدية

يجب أن يظل ترشيد التدين ومقاماته محل سؤالنا وبحثنا

يجب أن يظل ترشيد التدين ومقاماته محل سؤالنا وبحثنا

التجديد نشر في التجديد يوم 19 – 07 – 2013


التدين درجات
كلنا مسلمون، وكلنا أصحاب دين واحد، ولكن دين كل واحد منا في درجات في مقامه وفي مرتبته، وترشيد التدين ينطلق من كونه درجات، بعضها أرشد من بعض، وبعضها أهدى من بعض، وبعضها أدنى من بعض، وبعضها أردأ من بعض، وبعضها أسوأ من بعض، مضيف أنه يوجد التدين الرديء، والتدين الأسوأ، والتدين الأردأ، والتدين الحسن، والتدين الجيد، والتدين الأجود، وهذا يجب أن يكون واضحا عند المتدينين ..” أنهم ليسوا على درجة واحدة في تدينهم، لكي يكافح كل واحد منهم في ترشيد وترقية تدينه.


الدرجة العليا
تعرفون جميعا حديث جبريل وما فيه من مراتب، فيه مرتبة الإيمان ومرتبة الإسلام ومرتبة الإحسان، عندما قال “اخبرني عن الإحسان” أجابه الرسول صلى الله عليه وسلم “أن تعبد الله كأنك تراه”، هذه هي الدرجة العليا التي يجب أن يتسلقها ويتعلق بها ويسعى إليها كل واحد منا، “أن تعبد الله كأنك تراه فان لم تكن تراه فانه يراك”، وهذا الحديث دل على مراتب التدين، مرتبة الإسلام، مرتبة الإيمان، ومرتبة الإحسان، في كل مرتبة من هذه المراتب أيضا درجات مختلفة، فالإحسان درجات أدنى وأقصى، وكذلك الإيمان وكذلك الإسلام، وما يدل كذلك على اختلاف الدرجات، درجات الرشد والرشاد في الإسلام ما ورد في قصة موسى والخضير عليهما معا الصلاة والسلام، في قصتهما المذكورة في سورة الكهف، “حيث قال موسى للخضير هل اتبعك على أن تعلمني مما علمت رشدا، هذا موسى وهو نبي وجد أن عبدا من عباد الله وهو يسمى بالخضير وجد أن عنده درجة أعلى في التدين، وعنده امتيازات وعنده مقام أعلى فقال له هل اتبعك”، وتأملوا معي هذا الأدب، فموسى ليس أي نبي، فهو حسبه من بين كبار الرسل والأنبياء، ومع ذلك يقول لهذا العبد هل اتبعك، بمعنى يا سيدي يا مولاي هل تأذن لي أن أكون تابعا لك، ومن أتباعك، وان ألزمك وأصبحك لكي تعلمني مما علمت رشدا، وموسى وهو من أشهر واكبر الأنبياء والرسل، ومع ذلك يريد أن يتبع ويقتدي ويتعلم ويزداد رشدا من هذا العبد الصالح المسمى بالخضير، قال هل اتبعك على أن تعلمني مما علمت رشدا، هذا يدل على أن المقامات لا تقف عند حد، وأن كل مقام هو أيضا فيه مزيد من الارتقاء، وأيضا فيه مزيد من الرشد، وأن الأنبياء أنفسهم بعضهم فوق بعض”، لقوله تعالى “تلك الرسل فضلنا بعضهم على بعض”

سعي وبحث
الدين والتدين دائما أمامه درجات ومقامات، يجب أن نرتقيها ونسير بها باستمرار حتى الرمق الأخير، و الرسول صلى الله عليه وسلم سئل أي الإسلام خير، و السؤال ينم عن فقه المسألة، من خلال السؤال يستفاد أن هناك إسلام وإسلام أفضل، والسائل يسأل أي الإسلام خير في الممارسة والتطبيق، فقال عليه الصلاة والسلام “تطعم الطعام، وتقرأ السلام على من عرفت ومن لم تعرف”، وهذه الأمور قد تبدو بسيطة، لكن هذا سلوك وخلق، تجب المداومة عليه والاستمرار فيه، “أن تطعم الطعام وأن تلقي السلام ليس على أصدقائك وأحبائك وأقربائك بل على من عرفت ومن لا تعرف، معناه أن قلبك اتسع وأدبك ارتقى ليشمل من تعرف ومن لا تعرف”، والرسول صلى الله عليه وسلم سئل كذلك أي المسلمين خير، فقال عليه السلام “من سلم المسلمون من لسانه ويده”، فمن كان أصدقاؤه وجيرانه وزملاؤه وشركاؤه سالمين من لسانه ويده، ولم يصلهم من لسانه ولا من يده أذى، هذا من أعظم المسلمين إسلاما ومن أرشد المسلمين تدينا، فكل هذه النصوص تشير إلى أن هناك اختلافا في مقامات التدين واختلاف مراتبه، وأن هناك درجات راشدة يجب أن تظل هي محل السؤال، “يجب أن تظل هذه المقامات محل سؤالنا وبحتنا وسعينا”.

ضرورة الانتباه


وما يدل على هذه الدرجات، ففي قوله صلى الله عليه وسلم “المؤمن القوي خير وأحب إلى الله من المؤمن الضعيف وفي كل خير”، .. المؤمن الضعيف لا شك فيه خير مادام فيه إيمان ، لكن الأقوى خيرا هو المؤمن القوي، ” كلما ارتقى المؤمن في إيمانه والمسلم في إسلامه والمتدين في تدينه خير له وأحب إلى الله”، فينبغي الانتباه إلى هذه القضية، والانتباه أيضا إلى تديننا، وأين يقع، فليس يكفي أننا آمنا فهذه نعمة، ليس يكفي أننا تشرفنا بالانتساب إلى الإسلام فهذا جيد، ليس يكفي أننا نصلي ونصوم، وإنما يجب أن نبحث عن صلاتنا وصيامنا ومعاملاتنا ومجمل تديننا من أي نوع هو، وفي أي درجة يقع، وفي أي مقام، وما قيمته وماذا يمكن أن يجلب لنا، “نحن نعرف أن حتى الصلاة أحيانا كما ورد في بعض الأحاديث ينتهي منها صاحبها فتلف ويضرب بها وجهه، يعني أنه أساءها وتعرفون جميعا حديثا يسميه العلماء حديث المسيء صلاته، وهو الذي قال له النبي صلى الله عليه وسلم عدة مرات ارجع فصلي انك لم تصل”.


الحذر والعمل


هذا يمكن أن يقال في جميع أعمالنا، “ارجع فصوم فإنك لم تصم، ارجع فحج فانك لكم تحج، ارجع فاعتمر فانك لم تعتمر، ارجع فصدق فإنك لم تتصدق”، والذين يتصدقون ويتبعون صداقتهم بالمن والأذى لم يتصدقوا وإنما أذوا، فالذي يتبع صدقته بالمن والأذى تدينه رديء وسيء، حيث يتبع صدقته بالكبر، والنظرات الحاقرة والعبارات المسيئة.
كما أن هناك المسيء في صلاته هناك أيضا المسيء في صيامه والمسيء في صدقته والمسيء في معاملاته، “هذا هو التدين الرديء والسيئ”، وقد يكون المسلم يؤدي عملا وهو يظن أنه يتدين ويتقرب إلى الله عز وجل، وهو في الحقيقة يسئ في عمله، وعمله مردود عليه، وينبغي الانتباه إلى هذا النوع من التدين ، وغير المتدين على الأقل يعرف أنه غير متدين ويرجو ويتمنى وينتظر أن يتوب الله عليه، ولكن إذا كان تدين المتدين رديئا وسيئا، وهو يحس أنه على ما يرام فهو أسوأ من غير المتدين الذي يتطلع إلى اللحظة التي يتوب فيها وينهض فيها وينتظر الفرص لاستغلالها، هذا على الأقل عنده شعور يجعله في مرتبة من اليقظة.

مقاصد رمضان


نحن على سبيل المثال في شهر رمضان المبارك، كلنا نعرف أن الصحافة حينما يأتي رمضان تتحدث عن “الترمضينة” وإن كان هناك شيء من المبالغة من طرف الصحافة، وهذا هو الصيام الرديء ، “ربما في ذلك شيء من المبالغة ولكن هذا صحيح ويقع لعدد من المسلمين”، والإنسان الذي يزداد ضجرا وقلقا وغضبا وقلة أدب وبذاءة في رمضان، مسيء ومفسد لصيامه وتدينه، فإذا كان رمضان جاء لتهذيب الشهوات وكسرها وضبطها، وتدريبنا على التحكم فيها، وفي مقدمتها شهوات الأكل والشرب، فالإنسان الذي يأكل في رمضان أكثر مما يأكل في غير رمضان ويشرب في رمضان أكثر مما يشرب في غير رمضان، وينفق على بطنه في رمضان أكثر مما ينفق عليه في غير رمضان، يناقض تماما مقاصد الصيام ويسيء لصيامه، وكنت قبل سنتين في جدة، وتلقيت دعوة من طرف بعض الإخوان والأخوات المغاربة في العمرة للقاء بهم والجلوس معهم في مكة، وكان أول ما طلب مني حدثنا عن مقاصد الصيام، فقلت لهم مقاصد الصيام باختصار أو في مقدمتها أن يزن الإنسان نفسه في أول شهر رمضان، وفي نهاية شهر رمضان، إذا وجد نفسه نقص من الوزن فقد حقق مقاصد الصيام، وإذا زاد وزنه فقد نقض مقاصد الصيام، وهذا هو التدين الرديء.


فائدة التدين


الإنسان الذي تسوء أخلاقه في رمضان، ويصير أقل صبرا وأقل حلما، وأقل أدبا وأكثر بذاءة، وأكثر غضبا، هذا الإنسان يناقض مقاصد الصيام تماما، وهو مسيء ومفسد لصيامه، لحديث “كم من صائم ليس له في صيامه إلا الجوع والعطش”، فتدين هذا الإنسان رديء، وأي فائدة لهذا التدين، إذا كان الإنسان المتدين في علاقاته ومعاملاته ووعوده ومواعيده والتزاماته أقل من غير المتدين؟ ماذا أفاده تدينه؟.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى