شبابيات

الحركة الإسلامية من التحريرية إلى الاجتهادية..

إن الحركة الإسلامية التي ظهرت وبدأت أقرب إلى أن تكون “حركة تحريرية” وكانت بحاجة ماسة إلى فكر نضالي منضبط ومتمذهب باختياراتها، وقد أصبحت اليوم مدعوة وملزمة بأن تكون حركة اجتهادية تجديدية، في نفسها وفي مجتمعها، فلذلك أصبحت في أمس الحاجة إلى الفكر الحر وإلى الفكر المبدع، فهي بحاجة إلى أن تطلق وتدفع “حركة الفكر” من غير خضوع وتبعية لفكر الحركة.

إن حركة الفكر إذا فرضت عليها الطاعة والانضباط فقد حكم عليها بالجمود والانحطاط.

أ.د أحمد الريسوني

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى