ما قل و دلما قل و دل

النهضة لا تكون إلا بالعلم

إن نهضة المجتمع تكون بالعلم أكثر مما يكون بالدستور، وعلى الدولة والحكومة والمجتمع وضع استراتجية مفصلة ومدققة ومحررة على ورق كما يحرر الدستور، تهدف إلى النهوض بالتعليم والبحث العلمي ببلادنا.
و التعليم يعتبر القضية المجتمعية الأولى، لكن للأسف، يقول الريسوني “هذه القضية تعالج بمزاجية وارتجالية واديولوجية عوض أن تعالج بموضوعية ومن أجل المصلحة العليا للمجتمع”.
وقضية التعليم عاشت مخاضات خلال الحكومات التي تعاقبت على المغرب منذ الإستقلال، حيث أنه هناك اجتهادات مشتتة، “هل تقول الدولة بتقيم البحث العلمي، وتدقيق في مخرجاته؟”، فـ 55 بالمائة من الأستاذة الجامعيين لم ينشروا حرفا واحدا خلال 15 سنة المنصرمة”، وهم معلمون بدرجة أستاذ جامعي.
والمسؤولون عن وضع الإستراتيجيات التعليمية يجتمعون قبل وضع الخطة، إذ يحتكمون لأفكار غير تابتة وجاهزة، وبالتالي على الدولة والحكومة والمجتمع المدني والخبراء والباحثين أن يضعوا ويبلوروا خطة واستراتيجية نتحاسب بها ونرتكز عليها.

نشر في التجديد 16/2/2015

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى