القضية الفلسطينية

القضية الفلسطينية من أعظم مظالم العصر..

القضية الفلسطينية من أعظم المظالم التي حصلت في هذا العصر، وكما هو معلوم الطموحات والمطامع الاسرائيلية من وراء ذلك طموحات أوسع مما نرى، ولذلك المستوطنون باستمرار يكتسحون أراضي جديدة، والكيان الغاصب باستمرار يضم مساحات جديدة وتعلنها جزءً من اسرائيل كما فعلت مع الجولان، وكما تريدها مع الضفة الغربية.

إذن هذا سرطان يكتسح، اليهود والغربيون هم الذين فرضوا التقسيم، إسرائيل ليست هي أراضي ال48 وليست هي التي أحدثتها الأمم المتحدة، اسرائيل ظالمة ولا يحدها شيء، وليس لها أرض، ولا بد من مواجهة هذا السرطان.

 واخواننا في فلسطين يتعاملون مع الأمر الواقع ويحملون  أحيانًا الجواز الاسرائيلي لأنهم مكرهون، ولكن الأمة بصفة عامة لا بد أن تستمر وتجتهد بمقاومة هذا السرطان الاسرائيلي، والأمة الإسلامية لم تستخدم 1% من قوتها، ونحن لسنا أم منهزمة، فالشعوب ممنوعة لمساعدة فلسطين ومن يساعد فلسطين يعد إرهابيًا.

أ.د أحمد الريسوني

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى