ضيف الموقع

من إسهامات الدكتور أحمد الريسوني في المقاصد

من إسهامات الدكتور أحمد الريسوني في المقاصد


إسماعيل مرجي

نشر في العمق المغربي يوم 17 – 05 – 2016

أفتتح هذا المقال بقول الريسوني في حق الإمام الجويني: “الأعمال التأسيسية مهما تكن قلتها و محدوديتها، و مهما يكن من قصورها و عدم كفايتها، و مهما يرد عليها من ملاحظات و استدراكات، فإنها تظل أعمالا عظيمة لا يأتي بها إلا العظماء المبدعون”.
ولاشك أن هذه القولة تنطبق على أستاذنا أحمد الريسوني ، ومن خلال احتكاكي ببعض مؤلفاته وجدت بعض العبارات التي تشير إلى بعض إسهاماته في هذا العلم، وهذه من أبرز الأعمال التأسيسية الذي جاء بها الريسوني في المقاصد:
تحديده مجالات العقل في إدراك وتقدير المصالح:
تكلم العلماء عن إمكانية إستعمال العقل في إدراك المصالح ، ولما جاء الريسوني حدد للعقل ثلاث مجالات في ذلك :
التفسير المصلحي للنصوص؛
تقدير المصالح المتغيرة والمتعارضة؛
تقدير المصالح المرسلة؛
استخراجه القواعد المقاصدية:
للريسوني فضل السبق في استخراج القواعد المقاصدية من مظانها، ويعتبر بذلك أول من طرق هذا الباب.يقول:”وقد كانت هذه أول خطوة في استخراج القواعد المقاصدية وتصنيفها وهي التي مهدت الطريق لخطوات مماثلة، تجاوزت الاستخراج والتصنيف إلى الشرح والدراسة”[3]
ثم جاء بعده اليوبي في كتابه ” مقاصد الشريعة وعلاقتها بالأدلة ” والكيلاني في “قواعد المقاصد عند الإمام الشاطبي ..” كما له كتاب اسمه : ” قواعد المقاصد قواعده وفوائده”
تحديده لمسالك الاجتهاد المقاصدي:
يعتبر الريسوني من أوائل من حدد أهم مسالك الاجتهاد المقاصدي ، وهذا مايستفاد من قوله :” فإن هذه هي المناسبة الخاصة ، لجمع ماتفرق من هذا الموضوع ، وإضافة ما يمكنني الآن إضافته …وهوأمرلاتخفى صعوبته وخطورته ، ولكن لابد من اقتحام العقبة، ولو في مرحلة أولى منها . والاعتماد على العلماء يشجع ويساعد “[4] وقال في موضع آخر :” فلتكن تلك المحاولة ، خطوة في الطريق ،إن أحسنت فبها ونعمت ، والافلتكن إثارة وتحفيزا لمن يستطعون خوض الموضوع وضبطه “[5]
وحدد هذه المسالك في:
النصوص والأحكام بمقاصدها
الجمع بين الكليات العامة والأدلة الخاصة
3 جلب المصالح ودرء المفاسد
4 اعتبار المآلات.
تقسيمه لكليات القرآن:
قسم الريسوني كليات القرآن إلى أربع كليات، وظاهر من عبارته أن هذ التقسيم من وضعه ، حيث قال : ” والمعتمد عندي حتى الآن ، هوتصنيفها إلى أربعة أصناف … لم يكن عندي نموذج سابق أبني عليه “[6]
وهذه الكليات هي :
الصنف الأول: الكليات العقدية
الصنف الثاني: الكليات الخلقية
الصنف الثالث: الكليات التشريعية
الصنف الرابع : الكليات المقاصدية وهذاهو الذي يهمنا هنا وقسم كليات القرآن المقاصدية إلى مايلي :
ليبلوكم أيكم أحسن عملا (الابتلاء )
التعليم والتزكية
3 جلب المصالح ودرء المفاسد
4 ليقوم الناس بالقسط (إقامة القسط)
هذه بعض الاسهامات التي وقفت عليها للدكتور أحمد الريسوني في علم المقاصد، كما لاأنسى دفاعه عن استقلالية علم المقاصد، ولو استقلالية نسبية ، بحيث أنه استجمع شروط استقلالية أي علم من : أعلام ، وقواعد، ومؤلفات، ومصطلحات، وموضوعات…

* مقتطف من بحثي الموسوم ب: “قواعد المقاصد عند الدكتور أحمد الريسوني” في إطار أولمبياد المقاصد بكلية الشريعة أكادير ، دورة الدكتور أحمد الريسوني2014 .
[2]من أعلام الفكرالمقاصدي للريسوني، ط1 14242003 ص: 12
[3]موسوعة معلمة زايد، المقدمة الرابعة عشر ص:13
[4]نظرية المقاصد للريسوني ص: 335
[5]نظرية المقاصد ص:359
[6]الكليات الأساسية للشريعة الإسلامية للريسوني ص: 63 ومابعدها

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى